البحوث

المنهج التأويلي في التعامل مع النصوص

المؤلف: د. هيفاء الرشيد

ملخص بحث: المنهج التأويلي في التعامل مع النصوص -الروحانية الحديثة نموذجًا-.

الباحثة: د. هيفاء بنت ناصر الرشيد.
دكتوراه في قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة، بجامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.


يعد النص الديني -في الشريعة الإسلامية- المصدر الأول والأوحد لتلقي المعتقدات الغيبية، والتشريعات الدينية التي تنظم حياة الفرد والمجتمع المسلم، غير أن التفرق العقدي والمنهجي منذ أزمنة مبكرة من تاريخ الإسلام أدى إلى سوء إعمال النص الشرعي، والتعسف في تفسيره وتأويله، ليتوافق مع مراد كل فرقة منحرفة أو مذهب محدث، وقد استمر المنهج التأويلي الذي يهمل ظاهر النص ويصرفه عن معانيه الراجحة في الانتشار والتطبيق في عدد من التيارات المعاصرة، ومنها ما عُرف مؤخرا بالروحانية الحديثة. تعرف الروحانية الحديثة بأنها استكشاف روحي خارج الإطار الديني التقليدي والبحث الذاتي عن المعنى، وتتميز الاهتمام بما وراء الطبيعة، وما يجاوز المحسوس المادي.

وقد استعرضت -في البحث- أبرز خصائص هذا التيار ومميزاته، بعد أن تم التعريف بالتأويل في اللغة العربية واصطلاح المتقدمين والمتأخرين.

وقد تناول هذا البحث بيان المنهجية الباطنية التي يسلكها رواد الروحانية الحديثة الغربيون عند تعاملهم مع النصوص الدينية، والتي تمثلت في اثنين من أبرز رموز هذا التيار: ديباك تشوبرا وإكهارت تولي. ثم تناول اتجاهين تأويليين داخل الطرح الروحاني الحديث في العالم الإسلامي، وهما: المنهج المتبني للنظريات التأويلية، والمنهج العشوائي التلفيقي، وهو الذي يغلب على الطرح الروحاني.

وقد ختمت الدراسة بنقد شرعي ومنهجي لتعامل المتأثرين بالروحانية الحديثة مع النصوص الدينية وتوضيح لمكامن الخلل وأوجه الانحراف في تلك التوجهات.

البحوث الأخيرة