البحوث

المؤثرات الغيبية في النفس الإنسانية بين الدين والفلسفة

المؤلف: د. فوز كردي

ملخص بحث: المؤثرات الغيبية في النفس الإنسانية بين الدين والفلسفة.

الباحثة: د. فوز بنت عبد اللطيف كردي.
دكتوراه في قسم العقيدة والأديان والمذاهب المعاصرة، بجامعة الملك عبد العزيز-بجدة.


الإنسان مخلوق تتمازج فيه عناصر من عالمي الغيب والشهادة، لذا كان من المستحيل الوصول إلى حقيقة طبيعته وخصائصه وما يؤثر فيه إلا بالاعتماد على نصوص الوحي والتلقي عنه فيما يتعلق بالجوانب الخفية.

وقد وصل الباحثون عن هذه المعرفة بمجرد العقل أو بالحدس والظن إلى تصورات مختلفة ومتفاوتة في قيمتها، وأيًّا كان نتاج التفكير العقليّ أو الرجم الظني في هذا الموضوع فإنه ظلّ قاصرًا عن تقديم معرفة يقينيَّة وشاملة تبرز حقيقة النفس الإنسانية والمؤثرات الخفية فيها، وكيفية التعامل معها، والإفادة منها. كذلك وقف العلم التجريـبيّ في مجال علم النفس عند حدود الظنون وبعض الفرضيات والنظريات التي لم ترق إلى مستوى الحقيقة العلمية.

أما المؤمنون بالوحي فقد عرفوا من نصوصه حقائق مهمة عن أنفسهم والمؤثرات الخفية فيها، فالوحي قدّم للمؤمنين به منذ بدء الخليقة عبر الأنبياء والرسل أصولًا معرفية وحقائق قطعية فيما يتعلق بعالم الغيب، ومن ذلك تعريفهم بأنفسهم وعلاقتها بعالم الغيب؛ ليتمكنوا من توجيه حياتهم نحو الغاية التي خلقوا لأجلها، فيحققون معاني العبودية لله مع سعيهم في عمارة الأرض بطمأنينة وثبات.

ويتناول هذا البحث هذا الجانب المعرفي فيستقرئ حقيقة المؤثرات الغيبية في النفس الإنسانية من نصوص الوحي المعصوم كتابًا وسنة، كما يستعرض الصورة الفلسفية التي يقدمها العقل البعيد عن نور الوحي لهذه المؤثرات فبضدها تتمايز الأشياء. يعرض ذلك في ثلاثة مباحث؛ أولها مخصص للحديث عن الإنسان وعالم الغيب وما يملك من قوى معرفية لاستكشافه، والثاني خصص للحديث عن حقيقة النفس الإنسانية في نصوص الوحي، أما الثالث فيستعرض المؤثرات الغيبية كما يعرف بها الوحي وكما تعرضها الفلسفة قديماً وحديثاً.

وذُيل البحث بخاتمة فيها أهم النتائج والتوصيات ثم قائمة للمراجع والمصادر.

البحوث الأخيرة