اسأل البيضاء

و / ٣ / ٦

سؤال عن دورة (مملكة الاستغفار) هل هذه الدورة تدخل في الروحانيات الباطلة؟ -مرفق تفاصيل الدورة-.


الإجابة:

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
فالاستغفار عبادة عظيمة امتن وتفضل الله ﷻ بها على عباده، وهي كسائر العبادات يشترط فيه الإخلاص والاتباع لهديه ﷺ.
أما ما قُدِّم في دورة (مملكة الإستغفار) فإنه من البلاء الذي نتج عن جرأة مدربي الطاقة وتطوير الذات على الخوض في شعائر الدين واتخاذها وسيلة لترويج باطلهم ومعتقداتهم بذريعة التطوير والتدريب، وأسلمة تطبيقات الفلسفات الوثنية.

وبالجملة فيمكن إيجاز فساد تلك الدورة المعنونة بـ(مملكة الاستغفار) بما يلي:
١. تلبيس الحق بالباطل، بتأويل الاستغفار الذي شرعه الله ﷻ لعباده، وتكييفه وفقًا لفلسفات الطاقة وتطبيقاتها الوثنية.
٢. إفراغ الاستغفار، وصرفه عن معناه التعبدي؛ باتخاذه وسيلة لتحقيق الأهداف، دون اعتبار لما يتضمنه من توقير لله ﷻ.
٣. التجرؤ على مخالفة النصوص الصريحة بادعاء أن الاستغفار بالوعي وليس بالعدد؛ وذلك ليتوافق مع أساليب "الروحانية الحديثة" التي تجعل مما يسمى "بالوعي" ‏متحكمًا في حال الإنسان ومصيره.
٤. سلب خصائص الرب ﷻ في مغفرة الذنوب وتوزيع الأرزاق، وجعل الإنسان هو المتصرّف في كل هذا بآلية استغفار مزعومة مبتدعة، وهذا شرك في الربوبية.

وأخيرًا على المسلم الحذر من مثل هذه الدورات والبرامج التي تؤدي إلى فساد الدين والعقيدة، والكف عن دعم مقدمي تلك الدورات بالامتناع عن الاشتراك معهم أو الترويج لهم.
هذا والله أعلم.


المجيب: د. عائشة بنت محمد الشمسان.
دكتوراه في الحسبة والرقابة، جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية.
قناة اسأل البيضاء: ‏https://t.me/ask_albaydha

تم النسخ بنجاح.