اسأل البيضاء

ق / ١ / ١١

كيف نفرق بين التفاؤل وقانون الجذب في حالة خلط المتكلم بينها؟


الإجابة:

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
قانون الجذب خرافة تقول: إن تفكير الإنسان يخلق واقعه ومستقبله، فالكون فيه ترددات وذبذبات وإذا فكر الإنسان خرجت منه بزعمهم ترددات وموجات كهرومغناطيسية تجذب ما يشبهها من الكون، فالإنسان مغناطيس كبير، فعلى سبيل المثال إن فكر في المرض أصابه المرض، لأن تفكيره قد جذبه!

أما التفاؤل فمعناه: أن الشخص يعمل ويأخذ بالأسباب، ثم يتوقع الخير وينشرح صدره لأنه رأى أو سمع ما يسره، وقد كان ﷺ يحب أن يسمع إذا خرج من بيته: يا راشد يا نجيح.
وبهذا يتبين أن أهم فرق بينهما أن قانون الجذب يقول إن الإنسان يخلق فعله ولا دخل للإله سبحانه به لأن الإنسان إله بزعمهم.
وصاحب هذا القانون يكتفي بالأماني فلا يأخذ بالأسباب كأن يتعلم صنعة، أو يبيع ويشتري، كل هذا لا يساوي عندهم شيئًا فلا تتحقق أمنياتك عندهم إلا بثلاث: اطلب...آمن...استقبل ،أي: أطلق أمنيتك، ولا تشك في حصول مرادك، ثم استلمه!

أما التفاؤل فصاحبه لا يعتمد عليه، ولا يدفعه ما رآه أو سمعه للعمل، وإنما يأخذ بالأسباب ثم ينشرح صدره ويتوقع الخير (يتفاءل)، ويعلم أن كل شيء بقضاء الله وقدره، وأن عليه أن يعمل، فالسماء لا تمطر ذهبًا ولا فضة، وسنن الله في الكون لا تحابي أحدًا.

وللاستفصال يمكن الرجوع إلى كتاب (الفأل المفترى عليه) لد. هيفاء الرشيد، اضغط هنا
هذا والله اعلم.


المجيب: د. مديحة بنت إبراهيم السدحان.
دكتوراه في العقيدة والمذاهب المعاصرة، جامعة الأميرة نورة.
قناة اسأل البيضاء: ‏https://t.me/ask_albaydha

تم النسخ بنجاح.