اسأل البيضاء

ط / ٤٢

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هل هذه الفكرة صحيحة: إمكانية انفصال الأرواح الأثيرية ورؤيتها ما لا تراه بالدنيا وعودتها للحياة؟


الإجابة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
تسمى هذه الظاهرة بالخروج من الجسد أو الإسقاط النجمي، وهي تنبني على الاعتقاد بوجود جسم نجمي أو أثيري، و بوجود عالم أثيري يتحول فيه ذلك الجسم. وهذا المعتقد نابع من فلسفة "اليوغا الهندوسية"، وله أصول في الفلسفات الباطنية الغربية.

يعتمد ثبوت هذه الظاهرة كليًا على روايات المجربين، وهي - إن صدقت رواياتهم - لا بد أن تكون خيالات وصور عقلية ربما أثارتها التجربة العنيفة؛ وذلك أن تلك الروايات لا تتوافق مع ما ثبت بالنصوص الشرعية عن قبض الأرواح وعالم البرزخ، أو حتى مقدماته. ولما انتقلت هذه الفلسفة إلى العالم الإسلامي لويت أعناق النصوص لتتماشى معها.

وما يُظن أنه نوع من الخروج من الجسد فإنه قد يندرج تحت الآتي:
- أن يكون ما يشاهده الممارس نتيجة للخيال المرتبط بالقناعات المترسخة.
- أن يكون من الرؤى والمنامات التي قد تكون من الله، وقد تكون من الشيطان.
- أن تكون من تلبيس الشيطان وتخييله.
- أن يكون نتيجة لبعض الأمراض العقلية أو النفسية التي تؤثر على العقل؛ فلا يميز بين الواقع الحسي ومخادعة عقله.

وللاستزادة يرجى الاطلاع على التالي:
مرفق ١ | اضغط هنا.
مرفق ٢ | اضغط هنا.
هذا والله أعلم.


المجيب: أ. مريم بنت ماجد عنتابي.
باحثة دكتوراه في قسم العقيدة والمذاهب المعاصرة، جامعة الملك عبدالعزيز.
قناة اسأل البيضاء: ‏https://t.me/ask_albaydha

تم النسخ بنجاح.