اسأل البيضاء

ط / ٢٢

مقطع مرفق عن جلسة تأمل واسترخاء لزيادة الوعي يحث على إيقاف العقل عن التفكير..


الإجابة:

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله، وبعد:
"التأمل" المقصود هنا هو عملية مناقضة لعملية التفكير، وهو نوع من أنواع التأمل الهندوسي الذي يوصف بأنه "تقنية عقلية" تتيح للعقل تجربة مراحل أنقى من الفكر تدريجيا إلى أن يصل إلى مصدر الفكر "الوعي الخالص".
وهذا ما يُسمى بـ"التأمل التجاوزي"، وهو مستمد من النصوص الڤيدية المقدسة عند الهندوس، كما يُعتبر إحياء لفلسفة الڤيدانتا الواحدية -نسبة إلى وحدة الوجود-.
وهي من الطرق الموصلة للاستنارة التي في حقيقتها الاتحاد بالإله -تعالى الله عما يقولون علوًا كبيرًا-.
فلا يجوز ممارسة هذا النوع من التأمل؛ لأنه في حقيقته فلسفة هندوسية وثنية مفضية إلى عقائد إلحادية، ومن فعله فقد تشبه بهم، وقد قال ﷺ: [من تشبه بقوم فهو منهم].
والتشبه درجات، فمن قصد التشبه بهم واعتقد اعتقادهم، فهذا كفر أكبر مخرج من الملة، وأما من لم يقصد التشبه بهم، وفعله لأي نية أخرى، كالانتفاع أو التجربة ونحوها، فقد وقع في إثم التشبه بالكفار في خصائص معتقداتهم وأديانهم، وهو أعظم إثمًا من التشبه بالكفار في خصائص عاداتهم الدنيوية، ولا يدخل في ما يظنه البعض من الأمور المباحة المشتركة بين الناس كالأدوية والصناعات والتقنيات ونحوها.

وللاستزادة يُنظر:
مرفق ١ | اضغط هنا. هذا والله أعلم.


المجيب: أ. جمانة بنت طلال محجوب.
باحثة دكتوراه بكلية الدعوة وأصول الدين، جامعة أم القرى.
قناة اسأل البيضاء: ‏https://t.me/ask_albaydha

تم النسخ بنجاح.