اسأل البيضاء

ط / ١٠٠

ما حكم هذا؟ في بدايته يقول:
تخلى عن الطاقة السلبية التي بداخلك واقرأ هذا الدعاء ب 7 دقايق وشوف الراحة بعد
اللهم لك الحمد حمدا أبلغ به رضاك أؤدي به شكرك وأستوجب به المزيد…. وذكر دعاء طويل.


الإجابة:

أما الطاقة الكونية التي يقسمها أصحابها إلى سلبية وإيجابية فهي فلسفة شرقية لا علاقة لها بالعلم وقد سبق الكلام عما تضمنته من مخالفات.

وأما هذا الدعاء فإنه لم يرد في السنة، قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-: "لا ريب أن الأذكار والدعوات من أفضل العبادات، والعبادات مبناها على التوقيف والاتباع لا على الهوى والابتداع، فالأدعية والأذكار النبوية هي أفضل ما يتحراه المتحري من الذكر والدعاء وسالكها على سبيل أمان وسلامة، والفوائد التي تحصل بها لا يعبر عنها لسان ولا يحيط بها إنسان" وقال: "وأما اتخاذ ورد شرعي واستنان ذكر غير شرعي فهذا مما ينهى عنه، ومع هذا ففي الأدعية الشرعية والأذكار الشرعية غاية المطالب الصحيحة، ونهاية المقاصد العلية، ولا يعدل عنها إلى غيرها من الأذكار المحدثة المبتدعة إلا جاهل أو مفرط أو متعد". مجموع الفتاوى (22/510).
والله أعلم.


المجيب: د. مديحة بنت إبراهيم السدحان.
دكتوراه في العقيدة والمذاهب المعاصرة ، جامعة الأميرة نورة بنت عبد الرحمن.
قناة اسأل البيضاء: ‏https://t.me/ask_albaydha

تم النسخ بنجاح.