اسأل البيضاء

ح / ٣ / ١

السلام عليكم….
انتشر كتاب الرقص مع الحياة وفيه فكر باطني من حركة العصر الجديد وعندما تنبهي البعض يقول لك..نحن نقرأ ما ينفعنا ونترك مايضرنا والعقيدة دامها ثابتة فلن تتزحزح والعقيدة التي تكون ليست كذلك فستنحرف..الكتب الأجنبية نقرأها لماذا لم ينبه لأنه كتاب أجنبي ماردكم لهذا؟!


الإجابة:

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله:
"لقد قامت بُنيَة الكتاب والذي هو بعنوان "إلى الراقصين مع الحياة - وفكرته الرئيسة على مقالات موجزة تتضمن بعض النصائح التي يوجهها الكاتب للإنسان العصري الذي أرهقته هموم الحياة، ويزعم أنه سيسمو به فوق تلك الهموم ليحلق في سماء الروح المطمئنة".

ولكن الحقيقة أنه يُروج لكثير من العقائد الباطنية المخالفة للاعتقاد الحق ومن أبرزها :
•الاستنارة الباطنية.
•مفاهيم باطلة عن حقيقة الرب جل جلاله والإشارة في عدة مواضع لعقيدة وحدة الوجود.
•التهوين من المعتقدات والعبادات والشعائر الظاهرة.
•الدعوة لوحدة الأديان .

وللاستزادة حول مايتعلق بالإشكاليات العقدية التي وردت في الكتاب أنصح الأخت السائلة بقراءة مقال :
"إلى الراقصين مع الحياة "بقلم د.هيفاء بنت ناصر الرشيد، اضغط هنا.

وعليه فيجب الحذر من الترويج للكتاب بين الفتيات خصوصاً وتنبيهم حول خطورة تلك الأفكار والعقائد ، ولكن بحسب الرد الذي نقلتيه عن عدم تقبل النصيحة من الطرف الآخر والتعويل على سلامة المعتقد ابتداءً وضمان عدم التأثر بمايتم عرضه من أفكار ومعتقدات من خلال الأعمال الأدبية من قصص وروايات أمر يشهد العقل والواقع بخلافه، فإن الأعمال الأدبية تحديداً والرويات لها أكبر الأثر في إعادة صياغة وجدان القارئ وتشكيل قناعاته دون أن يشعر بذلك في حينها .

وفي الشرع المطهر وما ورد عن سلفنا الصالح تحذير شديد من قضية النظر في كتب أهل البدع و المؤلفات التي فيها إثارة الشبه المخالفة للعقيدة الصحيحة ما يُثبت عكس ما تم ادعاؤه، فكيف ونحن نتكلم عن كتب تحمل بين طياتها دعوة صريحة لمخالفات شديدة الانحراف عن الصراط المستقيم فالقلوب ضعيفة والشبه خطّافة والله المستعان!.
هذا والله أعلم.


المجيب: إدارة القناة.
قناة اسأل البيضاء: ‏https://t.me/ask_albaydha

تم النسخ بنجاح.